وقال أحد المصادر الرسمية لوكالة فرانس برس طالبا عدم نشر اسمه “لم يتم استبعاد أي فرضية لكن في الوقت الراهن ليس هناك أي مؤشر على عمل إرهابي”.

ولم يدل المصدر بأي معلومات إضافية حول ملابسات إطلاق النار.

من جهته قال مصدر أمني ثان إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن ما جرى يندرج في إطار تصفية حسابات.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن مسلحا كان على متن دراجة نارية أطلق النار مرات عدة في الحي.

ولم تؤكد السلطات المحلية أيا من هذه المعلومات، مكتفية بالقول إن “قوات أمنية” انتشرت في المكان.