ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر في الخارجية السورية أنها تدين “شكلاً ومضموناً الادعاءات الباطلة التي تسوقها الولايات المتحدة الأميركية باتهام الحكومة السورية باستخدام اسلحة كيميائية في الغوطة الشرقية” قرب دمشق.

واعتبرت أن “التصريحات الأميركية التي قال أصحابها أنفسهم انها لا تستند لأدلة تثبت صحتها في الوقت الراهن، والادعاءات بأن الدولة السورية قد استخدمت غاز الكلور تارة وغاز السارين تارة اخرى تثبت أنها لا تعدو كونها أكاذيب مبنية على روايات من سمتهم الإدارة الاميركية شركاءها على الأرض”.

وقال وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الجمعة للصحافيين إن بلاده تخشى أن يكون غاز السارين استخدم في الآونة الأخيرة في سوريا برغم عدم وجود ـدلة على ذلك في الوقت الراهن. كما تحدث عن استخدام غاز الكلور “مرات عدة”.

وكان مسؤول أميركي حذر في وقت سابق أن واشنطن لا تستبعد شنّ ضربات عسكرية في سوريا نتيجة تلك الاتهامات.

وأتت التصريحات الأميركية في أعقاب تقارير عن هجمات جديدة بالسارين والكلور، بينها معلومات لم يتم التأكد منها عن هجوم كيميائي على مدينة دوما المحاصرة في شرق دمشق.